السبت , 25 يونيو 2022
أخر الاخبار

إلتهاب الكبد الوبـائـى

 الإلتهاب الكبدى الوبائــى Hepatitis

ما هو التهاب الكبد الوبائي؟

 

التهاب الكبد الفيروسي هو التهاب يسببه فيروس. وهناك العديد من تلك الفيروسات تؤدى الى اتواع متعددة من التهاب الكبد الوبائي وهى A ، B، C ، D و E  وجميعهم يسببوا التهاب الكبد الفيروسى.

جميع هذه الفيروسات تسبب الالتهاب الكبدي الفيروسي الحاد، أو القصير الأمد. الا انه وبالتحديد يمكن لالتهاب الكبد B، C ، D أن يسبب ايضا التهاب الكبد المزمن والذى يمتد لفترات طويلة أحيانا مدى الحياة ويمكن أن يؤدي إلى تليف الكبد وفشل الكبد وسرطان الكبد.

هذا وهناك أعراض عامة اهمها ما يلي :
• الصفرة، والتي تسبب اصفرار الجلد والعينين
• التعب والإرهاق
• ألم في البطن وفقدان الشهية
• الغثيان والتقيؤ والاسهال
• حمى وصداع
ومع ذلك، فإن بعض الناس لا تظهر عليهم أي أعراض.

تذكر أن :

v    تبعا لنوع الفيروسات ينتشر التهاب الكبد الفيروسي عن طريق الأغذية أو المياه الملوثة (التهاب الكبد الوبائى أ)، وملامسة الدم الملوث والاتصال الجنسي مع شخص مصاب، أو من الأم الى الطفل أثناء الولادة (التهاب الكبد الوبائى ب،ج).

v     اللقاحات توفر الحماية من التهاب الكبد (ا،ب)

v     لا توجد لقاحات متوفرة لالتهاب الكبد C، D ، E. والحد من التعرض هو أفضل حماية.

v     التهاب الكبد (أ،هـ) عادة ما بتم التعافى منهم سريعا بينما يمكن ان يستمر التهاب الكبد B، C ، D  لفترات طويلة ويكون مزمن وخطير ليس هناك علاج نهائى.

لمزيد من المعلومات أو الاستفسار يمكنكم الاتصال بنا

واقع مجتمعنا المصرى

هذا وتعد مصر اكبر دولة منتشر فيها وباء التهاب الكبد الوبائي (سي) في العالم. فطبقا للمسح الصحي الديمغرافي [EDHS 2010] تم اختبار أكثر من 11000 شخص. وكانت النسبة المئوية من الأشخاص الإيجابية للأجسام المضادة للفيروس (سي) هى 14.7 ٪.

هذا ويظهر الرسم البياني التالى  فيروس التهاب الكبد الوبائي في مصر مقارنة بالدول الأخرى في العالم:

وطبقا لعدد السكان الحالي في مصر الذى يتجاوز ال 80 مليون فان نسبة ال 14.7 ٪ من هذه الفئة من السكان تقارب 11.5 مليون نسمة مصابين بهذا الفيروس. وهذا الرقم هو أقل من الواقع لأنه لا يتضمن عدد الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة تحت سن 15 سنة أو أكثر من 60 عاما. هذا ومن المقدر ان نسبة الاصابات الجديدة تقدر ب 6 حالات من كل 1000 شخص سنويا اي أكثر من نصف مليون شخص سنويا منهم 70 الف طفل . بالفعل تلك الظاهرة هي حالة طوارئ للصحة العامة فى مصر.

جهودنا ومشاريعنا :

عن طريق مشروعنا الوطنى لمكافحة الالتهاب الكبد الوبائى فنحن نستثمر في المعرفة والاتجاه العام لأحد اطراف المجتمع الهام وهو “الفتيات من المناطق الريفية” فقد قمنا باعمل فى تلك المناطق الفقيرة في سبع محافظات. هذا وتعد اهمية هذا التدخل مع تلك الفئة من الفتيات أن تلك الفئة محاصرة بالعديد من الممارسات عالية المخاطر من حيث ارتفاع معدل الإنجاب والزواج المبكر دون السن القانونية الأشياء جعلها عرضة للإصابة بالالتهاب الكبد الوبائى. ذلك الاستثمار في مثل تلك الفئات هو الاستثمار الصحيح. فمشروعنا هو مشروع من الشباب الى الشباب مما يؤدى الى سهوله وصوله للفئة المستهدفة وتفاعل الشباب لتعبئة مجتمعهم  للعمل على مكافحة الالتهاب الكبد الوبائى في مجتمعاتهم المحلية مع الوصول لأعداد كبيرة من النساء الشابات. بالاضافة الى ذلك فقد ساعد هذا المشروع على تمكين المنظمات غير الحكومية الحالية للعمل على التشبيك فيما بينها واقامة تحالف مستمر لمكافحة المرض.