السبت , 25 يونيو 2022
أخر الاخبار

الإيـــدز

AIDSالإيــــدز

ماهو الإيدز؟

الإيدز هو الحالة متقدمة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. هذا الفيروس يعمل فى المقام الأول على مهاجمة خلايا الجهاز المناعي التي تدافع عن الجسم ضد أي ميكروبات. أما الإيدز فهو المرحلة المتأخرة من الإصابة ، والتى تتسم بتطور الحالة المرضية للمتعايش مع الفيروس وما يستتبعها من ظهور الأعراض.

هناك فرق كبير بين الإصابة بالفيروس والتعايش مع الإيدز. فالكثير من الناس الذين يصابون بفيروس نقص المناعة البشرية لا تظهر عليهم الأعراض لسنوات عديدة تصل إلى خمسة عشر عاما ، خلال هذا الوقت يتكاثر هذا الفيروس في الجسم كما يمكن خلال هذا الوقت ان ينقل الشخص الحامل للفيروس العدوى للآخرين.

 

طرق انتقال العدوى
تنتقل العدوى عن طريق الدم الحامل للفيروس، وكذلك السائل المنوي أو المهبلى الحامل للفيروس. كذلك يمكن أن تحدث العدوى عن طريق العلاقات الجنسية غير المحمية أواستعمال الإبر الملوثة بالفيروس كذلك يمكن ان ينتقل الفيروس من الأم المتعايشة مع الفيروس إلى جنينها أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

لمزيد من المعلومات أو الاستفسار يمكنكم   الاتصال بنا

 

الإيدز فى مجتمعنا المصرى:

تصنف مصر بأنها بلد نسبة انتشار الفيروس فيها منخفض طبقا للإحصاءات الرسمية حيث أن معدل انتشار الفيروس بين البالغين يقدر بأقل من 0.01 ٪. إلا أن هذا لا يمكن ان يعتبر إشارة تطمينية حيث ان الفئات الأكثر عرضة للغصابة بالفيروس عالميا متواجدة فى مصر كالعاملات بالجنس التجارى والرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال وحاقنى المخدرات، وتلك الفئات لاتعيش فى المجتمع بمعزل عن باقى البشر بل يمكنهم نقل العدوى لغيرهم من المحاطين بهم ولو بدون قصد.

وفى ضوء أساليب الرصد المنتظم للوباء في مصر الغير كافية وغير متكاملة. وبالتالي لا تعكس السلوكيات المحفوفة بالمخاطر أو توفر معلومات عن معدلات الإصابة والانتشار. لذا فالاعتماد على الممارسات الوقائية محدود للغاية، ومشاركة المتعايشين مع الفيروس والمجتمع المدني في مواجهة الإيدز ما زالت وليدة.

جهودنا كفريق:

من خلال جهودنا في اطار مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية على مدى الأربع سنوات الماضية ، فنحن نركز بشكل رئيسي على رفع مستوى الوعي للشباب من خلال توفير المعلومات الأساسية والمهارات التى تعتمد على نهج الشباب التفاعلي فضلا عن تعبئة المجتمع من خلال بناء الشراكات مع المنظمات غير الحكومية المحلية المختلفة.
أملنا هو توحيد جميع الجهود المبذولة المختلفة والمتناثرة لكسر وصمة العار والتمييز المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية / الايدز في مجتمعنا وتعظيم دور الشباب والمرأة فى التصدي للإيدز في مصر، ونحن نأمل في خلق شراكات صحية فعالة بين الشباب والحكومات في منطقتنا.

هذا وطبقا للتقرير السكانى الصحي لمصر 2010 تم الإشارة الى انه لايوجد سوى 7 في المئة من النساء (15-49 سنة)  في مصر لديهم معرفة صحيحة عن الإيدز.

هذا وخلال السنة الماضية بدأنا جهودنا مع 15 منظمة غير حكومية محلية في 3 محافظات لتطوير معارفهم حول فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز من أجل تشجيعهم على نشر تلك المعلومات فى جمعياتهم لتكون قادرة على تقديم أنشطة حول الإيدز فى مجتمعاتهم المحلية، تلك المجتمعات التى تتسم بفقرها مع ارتفاع معدل انتشار التحرش الجنسي وتعاطي المخدرات ، كل هذه المؤشرات تدل على انتشار الممارسات عالية المخاطر التي تؤدي إلى الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.